• 2012-08-04 16:07:57
     صرح اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية الجديد، بأن تحقيق الأمن يستوجب مثلث متساوي الأضلاع يتمثل ضلعه الأول في جهد الضباط والأفراد بالشرطة والمنظومة الأمنية بصفة عامة، والضلع الثاني المواطنون والشباب خاصة وتوفير الأدوات والقنوات لتسهيل الاتصال بهم، والضلع الثالث هو الإعلام بما له من دور مهم في توصيل الرسالة".

    وأشار الوزير إلى أن هناك أفكار وإجراءات سيتم إطلاقها خلال الفترة القادمة، لكي يزيد التواصل وذلك من خلال جمعيات وحركات ومؤتمرات، وسيكون في كل منطقة مجموعة من الشباب مسئولين عن مساعدة القائمين على الأمن لتحقيق أكبر قدر من الأمن والاستقرار في البلاد.

    وأضاف جمال الدين خلال حوار له على القناة الرسمية لرئاسة الجمهورية على "يوتيوب" إن أكبر التحديات التي تواجهنا أنه ما زال هناك عدد كبير من الهاربين من السجون، وأيضًا كم كبير من الأسلحة، وأعتقد أن الأمور بدأت في التحسن، لكننا نحتاج إلى جهد كبير.

    وأوضح جمال الدين أن الشرطة استوعبت الدرس، ولا عداوة بينها، وانتهي الأمر، ونحن في احتياج للضباط وجميع أفراد الشرطة فهم من نسيج المجتمع، ونحتاج تعاون كل أفراد المجتمع معه وخصوصاً الشباب.

    عدد المشاهدات: 518